أثينا – تراجع الاقتصاد اليوناني في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، ولكن أقل مما كان عليه في الربع الأخير من عام 2016، وفقا للتقديرات المبكرة التي أصدرها جهاز الإحصاء يوم الاثنين، حيث أن المخاوف الناجمة عن تعديلات خطة الإنقاذ تضر بثقة رجال الأعمال.

 

وأظهرت البيانات أن الاقتصاد قد انكمش بنسبة 0.1% فى الفترة من يناير إلى مارس مقارنة بالربع الأخير من العام الماضى عندما انخفض الناتج المحلى الإجمالى بنسبة 1.2 فى المائة.

 

كما أظهرت البيانات التي تصدر بصورة ربع سنوية أن الاقتصاد اليوناني قد انكمش بمعدل سنوي 0.5% في الربع الأول، بوتيرة أبطأ من التي كانت في الربع الأخير من عام 2016، عندما انكمش الاقتصاد بنسبة 1.1 في المئة.

علم اليونان

 

وقال “نيكوس ماغيناس”، خبير الاقتصاد في البنك الوطني: “إن الضعف الذي شهده الربع الأخير استمر، ولكن بوتيرة أقل في الأشهر الثلاثة الأولى”.

 

وأضاف قائلا: “أنها علامة مشجعة؛ نظرا لأنه حتى نهاية شباط / فبراير الماضي فإن الشك في الاختتام الناجح لتعديلات خطة الإنقاذ المالي ظل مرتفعا”.

 

وتوصلت اليونان والدول الأجنبية الدائنة لها فى أوائل مايو إلى اتفاق حول الاصلاحات أي بعد ستة أشهر من المفاوضات المتوترة التى أضرت بالنشاط الاقتصادى.

 

وتأمل الحكومة اليسارية فى أن إصدار التدابير التقشفية الجديدة بحلول 18 مايو سوف يؤدي موافقة شركائها في منطقة اليورو على الاتفاق عندما يجتمعون فى 22 مايو ويسلمونها شريحة جديدة من أموال برنامج الانقاذ.

التضخم

 

وقد خفضت الحكومة توقعات النمو هذا العام إلى 1.8% من 2.7% فى وقت سابق، عندما كشفت النقاب عن استراتيجيتها المالية متوسطة الأجل أمس الأحد.

 

وتتوقع أن يتعافى الاقتصاد فى العام القادم ويصل نمو الناتج المحلى الإجمالى إلى 2.4%، وفى الأسبوع الماضى خفضت المفوضية الأوروبية توقعاتها بالنسبة لنمو اقتصاد اليونان ليصل إلى 2.1% بدلا من 2.7 فى المائة.

 

وقال الاقتصاديون أن التعديلات بالخفض جعلت التوقعات أكثر واقعية.

 

وقال “بلاتون مونوكروسوس” كبير الاقتصاديين في البنك المركزي الأوروبي: “كانت التقديرات المبكرة للربع الأول متسقة تماما مع التوقعات”.

اليونان

“من المرجح أن تقوى حركة النشاط بالنسبة لنمو الناتج المحلي الإجمالي في الأشهر القادمة؛ نظرا للتوقعات بشأن صفقة تعديلات خطة الإنقاذ والموسم السياحي الكبير، ولكن توقعات العام بالكامل تميل إلى احتمالية الانخفاض؛ نظرا للبداية الضعيفة في الربع الأول من العام الحالي والتبعات الاقتصادية للعام الماضي “.

 

ومن المرجح أن يعدل جهاز الإحصاء التقديرات المبكرة، عندما يصدر بيانات الربع الأول المؤقتة في الثاني من شهر يونيو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *