أكد الرئيس الإيراني “حسن روحاني” الذي يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية المقبلة على أهمية خطة ” اقتصاد المقاومة ” قائلا أن البلاد يجب أن تقاوم الضغوط الخارجية من خلال تلك الخطة.

 

وفى حديثه إلى إذاعة جمهورية إيران الإسلامية ليلة السبت، تطرق “روحاني” إلى الحديث بالتفصيل عن أداء إدارته خلال السنوات الأربع الماضية، وقال أن البلاد قد تمكنت من التغلب على المشاكل الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط بفضل اقتصاد المقاومة.

علم ايران

 

 

وقال أن اقتصاد المقاومة يعني أن اقتصاد البلاد يصبح مقاوما للصدمات الخارجية، وأضاف “فى الحقيقة، يجب أن يكون اقتصادنا قادرا على تحمل شتى أنواع الضغوط”.

 

وفي عام 2014، أرسل “آية الله خامنئي” إعلانا إلى رؤساء السلطات في إيران، وحدد السياسات العامة لتعزيز اقتصاد البلاد وتقليل مواطن الضعف به في إطار خطة كبرى أطلق عليها اسم “اقتصاد المقاومة”.

 

كما تطرق “روحاني” إلى خططه للسيطرة على التضخم، قائلا أن الأساس اللازم للقيام بذلك هو نمو الإنتاج المحلي والمنافسة الحرة في الأسواق الداخلية.

 

وكان “روحاني” البالغ من العمر (69 عاما) يعد نفسه لخوض الحملة الانتخابات الرئاسية المقبلة مع خمسة مرشحين أخرين هم: “إبراهيم رايسي”؛ و”إسحاق جيهانجيري”؛ و”محمد باقر قليباف”؛ و”مصطفى هاشميتابا”؛ و”مصطفى أقا-ميرسالم”.

 

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية الإيرانية الجمعة القادمة.

 

خلال الانتخابات الرئاسية السابقة في حزيران / يونيو 2013، حصل “حسن روحاني” على 50.7% من إجمالي 36 مليون صوت إنتخابي.

 

ووفقا لما ذكره “علي أصغر أحمدي”، رئيس لجنة الانتخابات الحكومية بوزارة الداخلية، فإن عدد من يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في إنتخابات هذا العام يقدر بـ 56.410.234 مواطن إيراني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *