لقد دعا مركز رصد السياسات والبحوث إلى زيادة مشاركة أصحاب المصالح الرئيسيين في قطاع السياحة لزيادة التمويل من أجل التنفيذ الفعال للسياسات والتشريعات المعدلة.

وقالت المديرة التنفيذية للمركز “برناديت ديكا” أنه فى الوقت الذى تبدأ فيه البلاد عملية التنويع الاقتصادي، وقد تم تحديد قطاع السياحة باعتباره أحد القطاعات الاقتصادية الرئيسية فى زامبيا؛ نظرا للموارد الضخمة والمنتجات المتنوعة التى يجب أن تقدمها الدولة.

وقالت السيدة “ديكا” في تصريح لصحيفة “ديلي ميل” مؤخرا أن القطاع يحتاج أيضا إلى زيادة التمويل من أجل تنفيذ حساب السياحة الفرعي (تسا) لمجموعة من المعلومات والإحصاءات المختلفة.

السفر والسياحة

وقالت أن أحد التحديات الرئيسية التي يواجهها القطاع بعد الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية للأمم المتحدة، هو عدم التنفيذ الفعال لحساب السياحة الفرعي من أجل جمع البيانات.

قالت السيدة “ديكا”: “على الرغم من أن قطاع السياحة واصل تسجيل معدل أداء تدريجي، إلا أن هذا التحسن كان ضئيلا. يجب أن تكون هناك إرادة سياسية متزايدة لتمويل مختلف المشاريع التنموية ذات الصلة بالسياحة، والمتعلقة بتنفيذ حساب السياحة الفرعي لجمع مختلف المعلومات والإحصاءات عن هذا القطاع “.

أماكن سياحية

وأضافت أن هناك حاجة أيضا إلى التسويق الفعال من خلال تجميع الموارد السياحية النشطة لزيادة التدفقات السياحية الوافدة التي ستترجم إلى زيادة في تحصيل الإيرادات.

وقالت السيدة “ديكا” أن التنويع السياحي ينبغي أن يشمل الفنون والثقافة وغيرها من المنتجات التسويقية الرئيسية.

وأضافت قائلة: “إن هناك حاجة إلى التسويق القوي للسياحة لكلا من العملاء المحليين والدوليين لدمج كافة المنتجات السياحية بما فى ذلك ثقافة الفنون البصرية والمواقع التي تضم لونا من التراث”.

السياحة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *