بالنسبة لعالم العملات المشفرة، كان 2016 سنة لا تنسى، حيث سجلت عملات “البيتكوين” على وجه الخصوص أداء مذهلا مع ارتفاع السعر إلى مستوى قياسي بلغ 1216.73 دولار في نوفمبر 2013، ولكن هل يمكن لعملة “بيتكوين” الافتراضية ونظرائها من العملات الاليكترونية الأخرى الحفاظ على ارتفاع قيمتها في عام 2017؟

وقد ارتفعت عملات “البيتكوين” فجأة منذ بداية الانتخابات الأمريكية في أوائل نوفمبر 2016. حين أدت التهديدات التي لوح بها الرئيس المنتخب “دونالد ترامب” حول تشديد الضوابط على  التحويلات النقدية إلى المكسيك بعد أن تولى منصبه في 20 يناير إلى زيادة الطلب بقوة على العملات المشفرة أو العملات البديلة في محاولة للتغلب على الحظر المحتمل للتحويلات النقدية.

الولايات المتحدة الأمريكية

 

وفي إطار الجهود الرامية الى تخليص الولايات المتحدة من مشكلة المهاجرين غير الشرعيين وجعل المكسيك تدفع ثمن الجدار والسور الذى وعد ببناءه على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، ومن المتوقع أن يخفف “ترامب” من حركة انتقال المال بين البلدين. على سبيل المثال، يجب على الرعايا المكسيكيين في الولايات المتحدة أن يثبتوا أنهم يقيمون في البلاد بصورة قانونية قبل أن يسمح لهم بإرسال الأموال إلى أسرهم في المكسيك.

وعلى هذا النحو، قام المكسيكيون في الولايات المتحدة حين شعروا بالقلق من وضعهم بالنسبة لمسألة الهجرة باللجوء إلى العملات الرقمية مثل “بيتكوين”، وقد أدى ذلك إلى زيادة الطلب بقوة على “البيتكوين”، مما أدى إلى ارتفاع سعر “بتكوين” بشكل سريع. فسعر عملة “البيتكوين” يتحرك نحو 1.000 دولار، سوى أن بضع مئات من الدولارات تتأرجح صعودا وهبوطا طوال الوقت من نقطة 1216.73 دولار.

 

على الرغم من أن عملة “البيتكوين” حققت مكاسب هائلة في عام 2016، إلا أن ارتفاع سعرها في المستقبل أمر غير مؤكد. فالطلب على العملة يمكن أن يفتر، إذا لم تجدي حملة جمع التوقيعات ضد “ترامب” وقام بالترحيل الجماعي للمهاجرين غير الشرعيين وقام أيضا ببناء جدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك لوقف تدفق المزيد من المهاجرين بصورة غير قانونية. كما يمكن أن تشهد عملة “البيتكوين” انخفاضا في الطلب عليها عقب تنفيذ السياسات النقدية الجريئة في الهند وفنزويلا.

 

ومع ذلك، يمكن أن يرتفع سعر “البيتكوين” أكثر، إذا فشل “ترامب” في الحصول على موافقة الكونغرس على حزمة البنية التحتية الموسعة. ومع ذلك، يمكن أن تتجمع بيتكوين أكثر إذا فشل ترامب في الحصول على موافقة الكونغرس على حزمة المشروعات الموسعة في البنية التحتية. فمثل هذا التطور سيؤثر على قيمة الدولار ويحول المستثمرين إلى عملة “البيتكوين” وغيرها من عملات الملاذ الآمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *