post

الدولار يواصل انخفاضه واليورو عن أعلى مستوى خلال 6 أسابيع

ستمر الدولار الأمريكي في التراجع خلال تعاملات جلسة اليوم الثلاثاء، مع توقعات بعدم إسراع مجلس الاحتياطي الاتحادي من وتيرة التشديد النقدي، بينما صعد اليورو ليسجل أعلى مستوياته منذ 6 أسابيع بالتزامن مع انخفاض القلق بشأن انتخابات الرئاسة الفرنسية.

وهبط مؤشر العملة الأمريكية والذي يقوم بقياس أداء الدولار الأمريكي مقابل 6 عملات رئيسية بنحو 0.27%، محققاً 99.89.

وصرح “تشالز إيفانز” رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، أمس الاثنين، أن مجلس الاحتياطي الاتحادي يتجه صوب زيادة معدلات الفائدة مرتين خلال عام 2017 الحالي، على عكس توقعات المستثمرين الذين كانوا يأملون زيادة أسعار الفائدة بوتيرة أسرع.

الدولار الأمريكي

يذكر أن مجلس الاحتياطي الاتحادي كان قد رفع معدل الفائدة خلال الأسبوع المنقضي، مؤكداً على تدرج المجلس في رفع معدلات الفائدة في بداية اجتماعهم خلال شهر يونيو/ حزيران المقبل.

فيما شهد الدولار الأمريكي ضغوط بيع عقب عدم موافقة زعماء مالييون أثناء اجتماع مجموعة العشرين على فكرة استمرار التجارة العالمية حرة ومفتوحة، فضلاً عن موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المناهض لتلك الفكرة بالإضافة إلى تزايد مواقف إدارة ترامب الحمائية.

وقد صعد اليورو مقابل الدولار الامريكي مسجلاً أعلى مستوى له خلال شهر ونصف، بالتزامن مع صعود زوج اليورو/ دولار بنحو 0.5% ليبلغ 1.0792، والذي يعد أعلى مستوى له منذ 3 فبراير/ شباط.

 

كما ارتفع الجنيه الاسترليني أمام الدولار الأمريكي، مع صعود زوج الجنيه الاسترليني/ دولار بنحو 0.24%، ليصل إلى مستوى 1.2388، قبيل صدور تقرير بريطانيا بشأن معدل التضخم والذي يتوقع أن تسجل فيه بريطانيا معدل التضخم المستهدف 2%، وسط بدء اجراءات المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/ آذار القادم.

كما ارتفع زوج الدولار الأمريكي/ الين الياباني بمعدل 0.15% ليصل إلى مستوى 112.73، عقب تراجعه إلى 112.29 أمس، محققاً أدنى مستوى له منذ 28 فبراير/ شباط.

post

كيفية التداول في الفوركس من خلال نشرات الأخبار

من إحدى المزايا الرائعة لتداول العملات هي أن سوق تداول العملات الأجنبية مفتوح على مدار 24 ساعة في اليوم (بداية من الساعة 5 مساءا يوم الأحد وحتى الساعة 4 مساءا يوم الجمعة حسب التوقيت الرسمي للولايات المتحدة). إن الاتجاه العام للبيانات الاقتصادية يعد واحدا من أكثر االعوامل المساعدة أهمية بالنسبة لأي موجات قصيرة الأجل من الحركة في أي سوق، إلا أن هذا الواقع صحيح بشكل خاص في سوق العملات، الذي لا يستجيب فقط للأخبار الاقتصادية الأمريكية،

 

ولكن أيضا للأخبار من جميع أنحاء العالم. مع لا يقل عن ثمانية عملات رئيسية متاحة للتداول لدى معظم شركات السمسرة في العملة، وأكثر من 17 زوج من العملات، هناك دائما بعض البيانات الاقتصادية التي من المقرر نشرها ويستطيع المتداول استخدامها للبت في مصير المراكز المالية التي قام بفتحها. عموما، يتم نشر ما لا يقل عن سبعة أخبار عن البيانات يوميا حول العملات الرئيسية الثمانية أو البلدان التي لها صلة بها بشكل وثيق. إذا فبالنسبة لأولئك الذين اختاروا التداول من خلال الأخبار، فإنه توجد الكثير من الفرص.

تداول العملات

على أي من تلك العملات يجب أن تركز؟ هناك ثمانية عملات رئيسية وهي كالتالي: الدولار الأمريكي ورمزه (USD)؛ واليورو (EUR)؛ والجنيه الاسترليني (GBP)؛ والين الياباني (JPY)؛ والفرانك السويسري (CHF)؛ والدولار الكندي (CAD)؛ والدولار الاسترالي (AUD)؛ والدولار النيوزيلندي (NZD). كما أن هذه مجرد عينة من بعض أزواج العملات الأكثر تداولا على أساس العملات