post

أسوأ عمليات الاكتتاب العام المنتظرة في عام 2017

يعتبر عام 2016 الأسوأ بالنسبة للاكتتابات العامة منذ الركود مقارنة بعام 2015، فقد انخفض حجم التداول بنسبة 42٪ وانخفضت العائدات بنسبة 68٪. وكانت النظرية الرئيسية لهذا الانخفاض هي ظروف السوق غير المؤكدة؛ نظرا للانتخابات العامة، ولكن بعد ذلك لم يكن هناك أي اكتتابات عامة على أي حال. على الأقل، لا شيء كان لديه الكثير من المبالغة. هذا العام، نحن نتوقع أن نرى بعض الاكتتابات الكبيرة، ولكن بعضها قد تكون هي أسوأ عمليات الاكتتاب العام في 2017.

التداول في البورصة

وبما أن هناك الكثير من الاكتتابات المتوقعة، فمن الأفضل توخي الحيطة في أسوأ عمليات الاكتتاب العام في 2017 في مجال الصناعة:

في الولايات المتحدة، قد يكون قطاع الرعاية الطبية من بين أسوأ القطاعات أداء، ويهدف الرئيس “ترامب” إلى إلغاء نظام “أوباما كير”، الذي شجع المزيد من الناس على الحصول على التأمين الصحي. وفي الوقت نفسه، منعت شركات التأمين داخل البلاد، ولم تسمح لهم ببيع بوليصة التأمين عبر الولايات. إذا تم إلغاء هذه الشروط، فقد يكون لشركات التأمين الكبرى ميزة على الشركات الأصغر منها. وبالنظر إلى أن الشركات التي تعاني من الاكتتاب العام عادة ما تكون “صغيرة”، فمن المؤكد أن الاكتتابات الأولية في هذا القطاع ستكون مزعجة.

وسعيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، قام الرئيس السابق “أوباما” بخفض العديد من صناعات التعدين عن الفحم والنفط الصخري. وكانت النتيجة هي ارتفاع قيمة توليد الطاقة النظيفة، إلى جانب انخفاض أسعار النفط. هذا العام سوف تكون الأمور بالتأكيد مختلفة. فالرئيس الحالي ترامب يهدف إلى إحياء صناعات استخراج الفحم والنفط الصخري من أجل خلق فرص عمل جديدة.

التداول

 

وعلاوة على ذلك، يبدو أن منظمة “الأوبك” تسير على الطريق الصحيح للحد من إنتاج النفط في نهاية المطاف، لذلك قد يكون هناك المزيد من شركات النفط القادمة. وبالنظر إلى أن الشركات الصديقة للبيئة لا تزال شابة، فإنها لم يكن لديها ما يكفي من الوقت لتكبر وتصبح راسخة. إن التغييرات المتوقعة في نظام الإدارة الجديد قد تكون القدم التي تحطمها إلى الأبد. لذلك، قد تواجه الشركات العاملة في مجال صناعة الطاقة النظيفة وقتا صعبا وقد ينصح خطأ باللاستثمار فيها.

ففي الحالة الأولى، قد تصبح التعريفات الجمركية المفروضة على التجارة الدولية أكثر صرامة، وبالتالي قد تعرقل التجارة الدولية. أما بالنسبة لهذه الأخيرة، فقد رأينا بالفعل حظر النقل من قبل الولايات المتحدة لعدة بلدان، وهذا أيضا قد يعطل الصناعة. ولذلك، يجب أن تكون حذرا حقا عند النظر في أي عمليات الاكتتاب العام التي لها علاقة بالتجارة الدولية والنقل.

التداول

post

أسعار الذهب تواصل الصمود

تراجعت أسعار الذهب يوم أمس، حيث أخذ المتداولون الثيران المضاربين على ارتفاع سعر الذهب استراحة خلال اليومين الماضيين.

الذهب

 

وكانت أسعار الذهب في حالة غير مستقرة بالمرة على مدى عدة أيام منذ بداية العام وعلى الرغم من قوة الدولار المعهودة، يبدو أنها لم يكن لها أثر يذكر على أسعار الذهب اليوم، حيث استمر الثيران في رفع أسعار أكثر وأكثر. أما الآن، فيبدو أنهم قد قاموا بأخذ استراحة يستحقونها عن جدارة، لأن السوق دخل في حالة تذبذب ومرحلة ترقب وانتظار،حيث أن هناك مجموعة من البيانات الاقتصادية الهامة مخصصة لنهاية الأسبوع. يمكنكم متابعة اسعار الذهب بشكل دوري هنا

الدولار الأمريكي

لقد بدأ تحول الأنظار نحو البنك الاحتياطي الفيدرالي وسياسة رفع سعر الفائدة، ولهذا يبدو أن الثيران قد فقدت شيئا من حماسها. فمع التصريح شبه المؤكد للسيد “يلين” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي بأنه سيكون هناك رفع لسعر الفائدة في شهر مارس طالما أن البيانات ليست سيئة للغاية، وهذا قد رفع آمال المتداولين بالنسبة لرفع سعر الفائدة ثلاث مرات من البنك الفيدرالي هذا العام، ونتيجة لهذا ، فإن الثيران المضاربين على ارتفاع سعر الدولار قد أصبحت لهم اليد العليا في الآونة الأخيرة. وهذا يعني أيضا أن الأموال على وشك أن يتم سحبها من الاستثمار في الذهب وضخها في الاستثمار في الدولار وغيره من الأدوات المالية ذات المردود الجيد وهذا قد أثر بعض الشيء على بريق الذهب وأسعاره. ولكن حتى الآن، فإن أسعار الذهب في منطقة قريبة من مستوى دعم قوي جدا عند سعر 1220 نقطة، ونحن نعتقد أن هذا يمكن أن يكون نقطة انطلاق جيدة للثيران المضاربين على ارتفاع الذهب من أجل إحداث قفزة أخرى قريبا.

الذهب

 

شركة “فوركس تايم المحدودة” تطرح الذهب كخيار تداول مضمون

شركة السمسرة العالمية الحائزة على الجوائز، “فوركس تايم المحدودة” تتبع اتجاها عالميا متصاعدا، من خلال تزويد العملاء بخيار الشراء والبيع وتخزين الذهب نفسه. غالبا ما لا ينظر إلى سبائك الذهب على أنها شكل من أشكال الضمانات ولكن لديها بعض الفوائد الكبيرة بالنسبة للمتداولين. فهي قابل للبيع في جيمع الأوقات ولها قيمة شرائية متفق عليها عالميا.

الذهب

 

وقد طبقت بلدان مثل الصين وأستراليا واليابان والولايات المتحدة وهونغ كونغ توجيه لجنة “بازل 3” الذي يؤكد على أن الذهب يمكن أن يستخدم كضمانات في التداول. اشتهرت سبائك الذهب بشكل خاص في الشركات الآسيوية؛ لأن الذهب يشكل جزءا كبيرا من محافظ الاستثمار المالية في آسيا. الصين على وجه الخصوص، لديها جزء كبير من سوق الذهب العالمي. وآسيا أيضا هي مساهم رئيسي في جانب العرض في هذه السلسلة، فقد أنتجت حوالي 22٪ من حجم الذهب المستخرج حديثا في العالم في عام 2016. فالصين لها نصيب الأسد من إنتاج الذهب الآسيوي، وحوالي 15٪ من إجمالي إنتاج العالم من معدن الذهب.

وقد اهتمت شركة “فوركس تايم المحدودة” وتبنت الاتجاه نحو الذهب، من خلال توسيع خدماتها من خلال واحدة من أكبر مقدمي خدمة الاستثمار في الذهب على الانترنت في العالم، وهي شركة “بوليون فولت”. نظرا لطبيعة الأصل الذي منحته الشركة الأولوية في التأمين؛ حيث يتم تخزينها في قبو مؤمن، بنظام حماية كبير في مدينة “زيوريخ”، سويسرا. يمكن للعملاء شراء وبيع الذهب بكل سهولة عبر حسابهم الحالي “MyFXTM”، مما يؤدي إلى سهولة الوصول إلى الخدمة الجديدة. بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في طلب خدمة التسليم حتى باب المنزل، (على الرغم من أن هذا ليس طلبا شائعا)، سيكون لديهم خيار التسلم حتى عتبة بابهم. يمكن تحويل القيمة النقدية للذهب في حساب عميل الشركة (في وقت الشراء) إلى أموال مودعة قابلة للتداول بها. وتمثل هذه المبادرة الجديدة الخطوة الأولى للشركة نحو تقديم منتجات خارج سوق الفوركس.