ما هو انقلاب المثانة للخارج وكيف يتم علاجه

موقعي نت متابعات طبية:

انقلاب المثانة هو خلل فى تكوين المثانة والحوض العظمى، حيث لا تتشكل المثانة فى شكلها المستدير الطبيعى لكن بدلاً من ذلك يتم تسطيحها وكشفها على جدار البطن، ويتم أيضًا فصل عظام الحوض على نطاق واسع، ويمكن أيضًا تسطيح الجزء المتبقى من الجزء السفلى من المسالك البولية وكشفه، مع تكوين غير طبيعى للبروستاتا.


 


وحسب ما ذكره موقع hopkinsmedicine يظهر هذا العيب الخلقى فى واحدة من 10000 إلى 50000 ولادة حية فى الأسرة التى لديها طفل يعانى من انقلاب خارجى، يكون احتمال ولادة طفل ثانٍ مصابًا بانقلاب خارجى واحد من كل 100، وخطر إنجاب طفل مصاب بانقلاب خارجي هو واحد من كل 70.


 


يمكن إجراء التشخيص من خلال الموجات فوق الصوتية المتكررة الدقيقة قبل الولادة، لكن عادةً لا يتم التشخيص حتى ولادة الطفل إن اكتشاف المثانة المكشوفة أمر نموذجي.  




علاج أو معاملة


سمحت التطورات في الجراحة في السنوات الخمس عشرة الماضية بإعادة بناء القضيب والمثانة بحيث يمكن للمريض وعائلته الحفاظ على نمط حياة “طبيعي” وفعال.


 


يشمل العلاج المتطور حاليًا للانقلاب الخارجي إعادة بناء الجوانب المختلفة للتشوه، مثل إغلاق المثانة وإصلاح القضيب ومنع تسرب البول ويتضمن هذا عادةً عمليات منفصلة في أوقات مختلفة من حياة المريض للحصول على أفضل النتائج.


 


الإغلاق الأولي: عادة ما يتم ذلك بعد وقت قصير من ولادة الطفل في هذه العملية الأولى، تتم إعادة تشكيل عظام الحوض إلى شكل الحلقة الطبيعي (بواسطة جراح عظام الأطفال)، ويتم إغلاق المثانة وجدار البطن والإحليل الخلفي وإعادة بناء زر البطن، وتستغرق هذه العملية ما بين 4-6 ساعات بعد الجراحة، يتم وضع الطفل مع سحب ساقيه لمنع انفصال عظام الحوض، وتتم مراقبة الأطفال بعناية وقد يكونون في وحدة العناية المركزة لتتم مراقبتهم لليوم الأول أو اليومين، و عادة ما يبقى الطفل في المستشفى لمدة 3-4 أسابيع من الشفاء، ويتم إعطاء المضادات الحيوية بعد العملية لمنع العدوى، وتتم إزالة الأنبوب الموجود في المثانة بعد أربعة أسابيع من الجراحة.


 


يزداد حجم المثانة تدريجياً بمرور الوقت وفى ظروف خاصة جدًا مع وجود لوحة مثانة ممتازة، ويحدث هذا الإصلاح فى عمر 6-12 شهرًا، ويعتمد وقت الجراحة ومدى الجراحة على حجم المثانة.


 


في هذا الوقت يتم إصلاح التحكم فى تسرب البول ثم إجراء المزيد من التوسيع للمثانة إذا لزم الأمر، ويعتمد توقيت هذا الإجراء كليًا على قدرة المثانة والحالة العاطفية والنمائية للطفل.


نود أن نشكركم على قراءة المنشور, وننوه أن المصدر الأساسي للمعلومة السابقة هي صحيفة اليوم السابع, والمصدر الأساسي هو المعني بصحة المعلومة من عدمها ونخلي كافة المسؤوليات.

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى