تفاعل واسع مع فيديو لاجئ سوري يرمي جثة طفله في عرض البحر | أخبار


|

تسبب مقطع فيديو، يوثق إلقاء لاجئ سوري لأحد أطفاله في البحر بعد أن فارق الحياة متأثرا بالعطش والجوع، خلال رحلة هجرة غير نظامية في عرض البحر الأبيض المتوسط، في حالة من الحزن على منصات التواصل.

ووثق المقطع لحظات عصيبة وفاجعة كبيرة وفق وصف المغردين، حيث كفّن الأب بملابسه جثة ابنه، وسط صدمة وفزع بقية الركاب على متن قارب الهجرة.

وعاش الحادثة المأساوية نحو 32 مهاجرا نفد منهم الطعام والشراب والوقود في عرض البحر. ولم يحتمل 6 ركاب بينهم أطفال هذه الظروف القاسية وفارقوا الحياة.

وقالت ممثلة وكالة غوث اللاجئين في إيطاليا، كيارا كاردوليتي، في تغريدة سابقة عن تفاصيل الحادثة “لقي ستة لاجئين سوريين بينهم أطفال ونساء ومراهقون مصرعهم.. فارقوا الحياة بسبب العطش والجوع والحروق الشديدة.. إن تعزيز عمليات الإنقاذ في البحر هو السبيل الوحيد لمنع هذه المآسي”.

وعلى منصات التواصل، عبّر مغردون عن حزنهم من المشهد الذي وصفوه بـ “المبكي الذي تحتبس فيه الأنفاس”، وتساءل مغردون عن واقع السوريين الصعب في ظل المآسي الناجمة عن رحلات الهجرة.

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بأن رحلات الهجرة عبر البحر المتوسط، باتت أكثر فتكاً من ذي قبل، مشيرة إلى عبور أكثر من مليون لاجئ ومهاجر البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا منذ عام 2015.



علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *