تأجيل محاكمة المتهم بقتل شقيقه ووالدته بالهرم لجلسة 23 يناير

موقعي نت متابعات:


أجلت محكمة جنايات الجيزة محاكمة المتهم بقتل شقيقه ووالدته والشروع فى قتل زوج شقيقته بمنطقة الهرم لجلسة 23 يناير المقبل لتنفيذ طلبات الدفاع، وقررت المحكمة إعادة عرض المتهم من جديد على مستشفى الصحة النفسية، وإعداد تقرير فني جديد عن حالتة النفسية.


 


استمعت المحكمة بالجلسة الماضية إلى طلبات محمود البدوى المحامى دفاع المتهم، والذى طالب بضم الملف الصحى للمتهم بمستشفى الرخاوى، كما طالب بإعادة سؤال اشقائه البنات في الواقعة أمام المحكمة، كما طالب بمناقشة الطبيب المعالج له الدكتور محمد بكر، وطلب إجراء رسم مخ وظيفى للمتهم لبيان حالته المرضية.


 


كما طالب دفاع المتهم بإعادة عرضه على لجنة ثلاثية من الطب الشرعى النفسى مغايرة للجنة السابقة التى أوصت بأن المتهم واعى ومدرك ويسأل عن أفعاله.


 


كما استمعت المحكمة إلى الطبيب النفسى إبراهيم مجدى والذى أكد أنه من الواضح أن المتهم كان يعاني من اضطرابات غير طبيعية في رد الفعل، وبخاصة بعد ارتكاب جريمة قتل عائلته كان هادئًا واقفًا على الجثث ويشرب الماء وهو متجمد المشاعر تمامًا ومتناقض الإحساس غير الملائم للوضع وخطورة الحادث، وأيضًا من بيانه الخاص لم يكن هناك عواطف أو ندم أو تقدير لعواقب أفعاله.


 


وأضاف الطبيب النفسى أنه توصل إلى استنتاج مما سبق أن المتهم يعاني من مرض ذهاني ذو طبيعة ودرجة أثرت في تفكيره وسلوكه، واستنتجنا أيضا من أقوال الشهود أنه مصاب بأوهام الاضطهاد، معتقدا أن عائلته تتأمر ضده، تريد قتله ، تريد حبسه في المستشفى ، واستنتجنا أيضًا أنه عندما يكون لديه ( نوبات ) من المرض ، فإنه يميل إلى الرد بشكل غير متوقع وبصورة غير عقلانية وعنيفة.


 


كما أشار الطبيب خلال عرض تقريره للمحكمة إلى بعد المدة الزمنية بين وقوع الجريمة وعرضه على اللجنة الثلاثية بالطب الشرعى والتي تصل إلى عام كامل من وقوع الجريمة.


 


وكانت قد أحالت النيابة العامة باكتوبر القضية رقم ٥٤٢٩٠ لسنة ۲۰۲۰ جنايات قسم الهرم والمقيدة برقم ۸۱ 22 لسنة ٢٠ ۲۰ کلى السادس من أكتوبر، وعقب مطالعة الأوراق وما تم بها من تحقيقات تبين أن المتهم  السن ۲۷ عاما – عاطل – ومقيم بمنطقة الأهرام  محافظة الجيزة و في ۲۰۲۰/١١/١٧ بدائرة قسم الهرم قتل شقيقه المجني عليه –  من غير سبق إصرار ولا ترصد ؛ إذ نشبت بينهما – مشادة ؛ فاستشاط لها غضبا، وسولت له نفسه قتل أخيه، وقد اقترنت تلك الجناية بأخرى عمدا من هي أنه وفي ذات الزمان والمكان سالفي البيان قتل والدته المجني عليها – غير سبق إصرار ولا ترصد ؛ إذ هبت لنجدة ولدها من تعدي المتهم عليه -موضوع الاتهام آنف البيان- ، فما كان من المتهم إلا أن عاجلها بطعنات لإزهاق روحها.


نشكركم على قراءة الخبر عبر صحيفة موقعي نت الإخبارية ونود التنويه ان مصدر الخبر هو المعني بصحته
ولطلب الإعلان عبر مواقعنا فضلا توجه هنا اعلانات الباك لينك

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى