منظمة الفاو: توقعات بارتفاع فاتورة الواردات الغذائية العالمية إلى مستوى قياسي

موقعي نت متابعات اقتصادية:

وستسجل التوقعات الجديدة بخصوص المحاصيل وحالة الغذاء أعلى مستوياتها على الإطلاق، وزيادة بنسبة 10 في المائة عن المستوى القياسي لعام 2021، على الرغم من أنه من المتوقع أن تتباطأ وتيرة الزيادة نتيجة لارتفاع أسعار الغذاء العالمية وانخفاض قيمة العملات مقابل الدولار الأمريكي.

وسيثقل ارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة العملات كاهل القوة الشرائية للبلدان المستوردة، وسيؤدي إلى انخفاض المواد الغذائية المستوردة.

وتعزى معظم الزيادة في الفاتورة إلى البلدان ذات الدخل المرتفع، ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع الأسعار العالمية، بينما من المتوقع أيضا أن ترتفع أحجام المواد المستوردة.

إشارات مقلقة

وتتأثر مجموعات البلدان الضعيفة اقتصاديا بدرجة أكبر بارتفاع الأسعار. على سبيل المثال، من المتوقع أن تظل فاتورة الواردات الغذائية الإجمالية لمجموعة البلدان منخفضة الدخل دون تغيير تقريبا على الرغم من أنه من المتوقع أن تتقلص بنسبة 10 في المائة من حيث الحجم، مما يشير إلى تزايد مشكلة إمكانية حصول هذه البلدان على المواد الغذائية.

وحذر التقرير الصادر عن قسم الأسواق والتجارة في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة من أن هذه الزيادات تمثل “علامات مقلقة من منظور الأمن الغذائي، مما يشير إلى أن المستوردين يجدون صعوبة في تمويل ارتفاع التكاليف الدولية، مما قد ينذر بنفاد قدرتهم على الصمود أمام الأسعار الدولية المرتفعة”.

يحذر تقرير آفاق حالة الغذاء- الذي يقسم أنماط تجارة المواد الغذائية حسب مجموعات الأغذية- من أن الاختلافات الحالية من المرجح أن تصبح أكثر وضوحا، مع استمرار البلدان ذات الدخل المرتفع في الاستيراد عبر مجموعة كاملة من المنتجات الغذائية، بينما تركز المناطق النامية بشكل متزايد على المواد الغذائية الأساسية.

وفي هذا السياق، رحبت منظمة الأغذية والزراعة بموافقة صندوق النقد الدولي على إنشاء نافذة الصدمات الغذائية – التي تستند بشكل عام إلى اقتراح مرفق تمويل استيراد الأغذية التابع للمنظمة- باعتبارها خطوة مهمة لتخفيف عبء تكاليف الواردات الغذائية المرتفعة بين البلدان ذات الدخل المنخفض.

الأسمدة

كما يقيم تقرير آفاق حالة الغذاء الإنفاق العالمي على المدخلات الزراعية المستوردة، بما في ذلك الأسمدة.

من المتوقع أن ترتفع فاتورة استيراد المدخلات العالمية إلى 424 مليار دولار في عام 2022، بزيادة 48 بالمائة عن العام السابق وبنسبة تصل إلى 112 بالمائة اعتبارا من عام 2020.

وتقف التكاليف المرتفعة لاستيراد الطاقة والأسمدة وراء الزيادة المتوقعة. ويحظى كلاهما بأهمية خاصة في فواتير الاستيراد، مما يشكل ضغوطا على البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى.

ونتيجة لذلك، قد تضطر بعض البلدان إلى تقليل التطبيقات المتعلقة بالمدخلات، مما يؤدي بشكل شبه حتمي إلى انخفاض الإنتاجية الزراعية وانخفاض توافر الغذاء المحلي.

ومن المرجح أن تمتد “الانعكاسات السلبية على الإنتاج الزراعي العالمي والأمن الغذائي” حتى عام 2023، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة.

تقرير آفاق حالة الغذاء

ويقدم تقرير آفاق حالة الغذاء- الذي يصدر مرتين في العام- مراجعات لإمدادات السوق واتجاهات الاستخدام للمواد الغذائية الرئيسية في العالم، بما في ذلك الحبوب والمحاصيل الزيتية والسكر، واللحوم، ومنتجات الألبان، والأسماك.

كما يبحث في اتجاهات أسعار النقل البحري. تقف الإمدادات من معظم هذه السلع الرئيسية عند مستويات قياسية أو قريبة منها، ولكن هناك عدة عوامل تشير إلى تضييق الأسواق في المستقبل.

القمح

من المتوقع أن يصل إنتاج القمح العالمي إلى مستوى قياسي بلغ 784 مليون طن في 2022/23، مدعوما بالتعافي في حصاد المحاصيل الرئيسية في كندا والاتحاد الروسي.

ومن المتوقع أن يدفع ذلك مخزونات القمح العالمية إلى مستويات قياسية، على الرغم من أن التقرير يشير إلى أن التراكمات من المتوقع أن تكون في الغالب في الصين والاتحاد الروسي، بينما من المتوقع أن تنخفض مستويات المخزون بنسبة 8 في المائة في بقية العالم.

امرأة تمر بمعروضات الحبوب المعروضة في أسواق مرجان  في أكادير، المغرب. (ملف 2015)

© FAO/Alessandra Benedetti

الحبوب الخشنة

من المتوقع أن تنخفض مخزونات الحبوب الخشنة إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2013 بسبب انخفاض المخزون في البلدان الرئيسية نتيجة للانخفاضات المتوقعة في الإنتاج.

من المتوقع أن ينخفض ​​الإنتاج العالمي للحبوب الخشنة بنسبة 2.8 في المائة في عام 2022، إلى 1467 مليون طن.

وعلى الرغم من أنه من المرجح أن ينخفض إنتاج الأرز العالمي ​​في خلال هذا العام والعام المقبل، إلا أنه من المتوقع أن يظل عند مستوى متوسط ​​عام، مدعوما بمستويات الزراعة المرنة في آسيا وتعافي الإنتاج في أفريقيا.

البذور الزيتية

من المتوقع أن ينتعش الإنتاج العالمي للبذور الزيتية ويصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في عام التسويق خلال 2022/23، مع زيادة إنتاج فول الصويا وبذور اللفت من المتوقع أن تعوض الانخفاض المحتمل في إنتاج بذور عباد الشمس.

السكر، اللحوم والألبان

ومن المتوقع أيضا أن يزداد الإنتاج العالمي من السكر، مدعوما بتوقعات حدوث انتعاش كبير في إنتاج البرازيل وازدياد الإنتاج في الصين وتايلند.

من المتوقع أن يزداد الإنتاج العالمي من اللحوم ومنتجات الألبان في عام 2022 بشكل طفيف، بينما من المتوقع أن يزداد إجمالي إنتاج مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية على مستوى العالم بنسبة 1.2 في المائة.

 

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى