روسيا تستعد لعام 2023 بـ”الثالوث النووي”.. وزيادة عدد القوات

موقعي نت متابعات عالمية:

وينذر إعلان بوتين عن أهداف الجيش في الفترة المقبلة مع اقتراب دخول العملية العسكرية بأوكرانيا عامها الأول، بانتقال الصراع إلى مربع أكثر تصعيدا في 2023، حسب خبراء تحدثوا لموقع “سكاي نيوز عربية”.

الثالوث النووي

مِن وجهة نظر العقيدة العسكرية الروسية، فإن “الثالوث النووي” يضم القوات النووية: “البرية والجوية والبحرية”، وهنا يقول الخبير الروسي العسكري شاتيلوف مينيكايف، إنها القوات الاستراتيجية من الصواريخ بعيدة المدى وعالية الدقة، التي تستطيع حمل رؤوس نووية، والقادرة على تنفيذ مهمات الردع الاستراتيجي الشامل.

وأشار مينيكايف، خلال حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، إلى أن حصة الأسلحة الحديثة في “الثالوث النووي” وصلت إلى 82 بالمئة عام 2018، والآن وصلت لحدود 91.3 بالمئة، رغم استمرار العملية العسكرية، بخلاف زيادة قوام القوات المسلحة الروسية إلى 1.5 مليون جندي، بما في ذلك 695 ألف جندي متعاقد، لضمان تنفيذ جميع المهام العسكرية.

 ويتكون سلاح “الثالوث النووي” من جزء استراتيجي بعيد المدى يتضمن:
• صواريخ تطلق من الأرض عبر منصات صواريخ.
• قذائف تطلق من البحر عبر غواصات.
• صواريخ من الجو تطلق عبر قاذفات القنابل.

وأوضح الخبير الروسي العسكري، أن الأسطول الروسي سيمتلك في مطلع يناير، صاروخا جديدا “فرط صوتي”، ليضاف إلى الترسانة البحرية النووية، مؤكدا أن جميع الأسلحة الروسية الحديثة في ميدان معارك أوكرانيا أثبتت موثوقية وفعالية استثنائية.

تأتي روسيا بالمرتبة الأولى في العالم بما تمتلكه من رؤوس نووية، بحيث تملك نحو 5977 ألف رأس نووي، أي نصف ما تمتلكه كل جيوش العالم مجتمعة، وتتكون ترسانة الثالوث النووي من:

  • 1500 رأس معدّة استراتيجيا للإطلاق، باستخدام أكثر من 500 صاروخ باليستي عابر للقارات من الأرض والغواصات والقاذفات الاستراتيجية.
  • تعداد القنابل النووية الاستراتيجية يصل إلى 2977 قنبلة.
  • في 60 ثانية يمكن إطلاق عشرات الصواريخ النووية العابرة للقارات.
  • يمتلك الأسطول البحري الروسي أخطر سلاح نووي في العالم يُعرف باسم “طوربيد يوم القيامة” المعروف أيضا باسم “ستاتس-6”.

ميدان القتال

الرئيس الروسي خلال حديثه لإعلان الخطوات العسكرية للعام المقبل، أكد استمرار المعارك في أوكرانيا لحين تحقيق كل الأهداف، وهنا يقول الدكتور أصف ملحم، مدير مركز “جي سي إم” للدراسات ومقره موسكو، إن موسكو “ستكثف الأيام المقبلة من استهداف كييف وخيرسون وتحقيق تقدم ميداني ملموس بالنظر إلى زيارة بيلاروسيا وخطاب اليوم حول الأهداف وقبلها بأيام زيارة ميدانية لغرفة القيادة”.

وتوقع ملحم، خلال حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، الدخول في صدام مباشر مع واشنطن “التي لا تزال تمد كييف بالسلاح لإطالة أمد الحرب، وهذا اتضح من خلال ما قدم باجتماع اليوم وأشبه بكشف حساب للغرب وواشنطن، وكان كالآتي:

  • تحاول الدول الغربية عدم ملاحظة “عناصر الابتزاز النووي” من قبل كييف، بما في ذلك الاستفزازات ضد محطة زابوروجيا النووية.
  • تنفق الولايات المتحدة وحلفاؤها أموالا كبيرة على حرب المعلومات مع روسيا، ويتم نشر آلاف الإشاعات حول الأحداث في أوكرانيا.
  • يعمل أكثر من 500 قمر اصطناعي للولايات المتحدة وحلف “الناتو” لصالح القوات الأوكرانية.

ووفق ملحم فإن أوكرانيا تحوّلت إلى ساحة لاختبار الأسلحة، لذلك فإن الجانب الأميركي سيستخدم هذه الإمكانية للترويج والدعاية لهذه المنظومات بهدف زيادة الطلب عليها ورفع أسعارها.

واختتم ملحم حديثه قائلا: “يوحي هذا الوضع بأن واشنطن غير جادة في إقناع زيلينسكي بالجلوس مع روسيا على طاولة المفاوضات، فهي مستفيدة من هذه الحرب بشكل أو بآخر، فمن جهة تستنزف روسيا ومن جهة أخرى تختبر أسلحتها دون صدام مباشر مع موسكو”.




نشكركم لقراءة خبر “روسيا تستعد لعام 2023 بـ”الثالوث النووي”.. وزيادة عدد القوات” عبر صحيفة “موقعي نت”..

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى