وزير الخارجية الكويتي: محطة الوفرة الكهربائية أحد عناصر منظومة الربط الخليجي

موقعي نت متابعات أسواق الأسهم والبورصة:

الكويت – مباشر: أكد وزير الخارجية الكويتي سالم الصباح أهمية مشروع محطة الوفرة الكهربائية في دولة الكويت باعتبارها أحد أهم عناصر مشروع تطوير منظومة الربط الكهربائي الخليجي، والتي ستبدأ أعمالها بجنوب العراق التزاما بمبدأ التعاضد لتخفيف المعاناة الناتجة عن النقص في المنشآت الكهربائية.

وقال وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية اليوم الخميس إن محطة الوفرة ستعمل على توفير سعة تنظيمية مقدارها حوالي 3000 ميجاوات مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات لصون الشبكة الكهربائية الكويتية واستقرارها.

يأتي ذلك في كلمته أمام احتفالية بدء تنفيذ مشروع توسعة الربط الكهربائي الخليجي مع دولة الكويت (من الوفرة للعالمية) تحت رعاية أحمد نواف الصباح رئيس مجلس الوزراء، بحسب كونا.

ولفت وزير الخارجية إلى أن المحطة ستتيح للمرة الأولى بتاريخ هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي ربط الكهرباء إلى خارج الدول الأعضاء في الهيئة بدءا بجنوب العراق، منوهاً بانتهاء إجراءات التعاقد على هذا المشروع الاستراتيجي آملاً بأن ينجز بالكامل ويتم وضعه في الخدمة نهاية عام 2024.

وبين سالم الصباح أن إجمالي مساهمات الصندوق الكويتي في دعم هذا القطاع عالميا بلغ حوالي 1.6 مليار دينار كويتي (نحو 5.6 مليار دولار أمريكي) إذ يمثل حوالي 25% من إجمالي مساهمات الصندوق الكويتي لجميع القطاعات.

من جانبه قال رئيس مجلس ادارة هيئة الربط الخليجي نايف العبادي إن مشروع الربط الكهربائي الخليجي من أهم مشروعات ربط البنية الأساسية التي أقرها قادة دول مجلس التعاون إذ تفضلوا برعاية وحضور حفل تدشين المرحلة الأولى من المشروع والذي أقيم في 14 ديسمبر 2009 بدولة الكويت.
وأضاف نايف العبادي أنه منذ ذلك العام ارتبطت شبكات الكهرباء في دول مجلس التعاون بشبكة خليجية مشتركة كان هدفها الأكبر المحافظة على استمرارية أمن الطاقة لشبكات كهرباء المجلس ومحققة لأعلى مستويات الموثوقية والاعتمادية والكفاءة.

وأكد “العبادي” أن نجاح الربط الكهربائي أدى الى تجنب شبكات كهرباء دول مجلس التعاون لأي انقطاع جزئي أو كلي بنسبة 100% من خلال تقديم الدعم الفوري خلال الطوارئ بنقل الطاقة المطلوبة عبر شبكة الربط الكهربائي التي تمتد لمسافة تقارب 1000 كيلومتر من الكويت شمالا الى جنوب الخليج العربي.

وكشف عن مساندة المشروع منذ تشغيله حتى الآن ما يقارب من 2700 حالة دعم منها 226 حالة في عام 2021 فيما أسهم منذ تشغيله في توفير التكاليف الرأسمالية والتشغيلية لشبكات الكهرباء الخليجية من خلال خفض الاستثمارات المطلوبة في محطات الإنتاج مع المحافظة على مستوى أعلى من الموثوقية وخفض التكاليف التشغيلية وتكاليف والوقود والتوفير في الاحتياطي التشغيلي.

وأوضح أن الوفورات للمشروع تؤدي مجتمعة الى وفورات سنوية تتراوح بين 200 إلى 300 مليون دولار إذ بلغت الوفورات التراكمية لدول مجلس التعاون منذ بدء تشغيل المشروع ما يقارب نحو 3 مليارات دولار مقارنة التكاليف الاستثمارية والتشغيلية للمشروع منذ انشائه والتي بلغت حوالي 2 مليار دولار.

وأضاف “العبادي”:” بدأنا من الكويت التشغيل الأول للمشروع وننطلق لتوسعة شبكة الربط الكهربائي بين دول الخليج بمشروع توسعة الربط الكهربائي مع دولة الكويت والذي تبلغ تكلفته حوالي 270 مليون دولار بهدف ضمان استمرارية واستدامة أمن الطاقة الكهربائية في جميع الأوقات”.

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا     

ترشيحات: 

بورصة الكويت تحدد عطلة رأس السنة الميلادية

أسواق المال توافق لـ”بيتك للاستثمار” على تأسيس صندوق للسوق الأول

فيتش” تمنح “كيبكو” تصنيف “BB” مع نظرة مستقرة

عمومية “بوبيان” تصادق على مشروع عقد الاندماج مع “تعليمية



علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى