جرائم بالجيزة أشعلت الرأى العام خلال 2022.. والشرطة تنجح فى كشف كواليسها

موقعي نت متابعات:


لم يمر عام 2022 مرور الكرام وخاصة على الشارع الجيزاوى، فقد ترك العام بصمة واضحة على جهود رجال الشرطة والأمن الجنائى، في كشف كواليس أبرز الجرائم التي شغلت الرأي العام  خلال العام المنصرم.


 

مصرع 4 شباب في حادث تصادم سيارة 


 


بداية تلك الجرائم التي تابعها الرأي العام عن كثب وتعاطف معاها الجميع حادث التصادم الشهير والذى شهدته مدينة الشيخ زايد بأكتوبر، والذى أسفر عن مصرع 4 طلاب، نتيجة انقلاب سيارة ملاكى يستقلونها بعدما صدمتها سيارة أخرى يقودها نجل مالك مجموعة أسواق شهيرة.


 


وسائل الإعلام والصحافة تداولت تفاصيل تلك القضية المأساوية، والتي لعبت فيها الأجهزة الأمنية والقضائية دور هام في سرعة الإجراءات والتحقيقات والتي انتهت بإحالة المتهم إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، وجاء قرار المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بإحالة المتهم محبوسًا إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمعاقبته عما اتُّهم به من جناية إحرازه جوهر الكوكايين المخدِّر بقصد التعاطي، وتسببه خطأً في موت أربعة، منهم ثلاثة أطفال.


 


وشهدت جلسات محاكمة المتهم، العديد من التفاصيل المثيرة والأحداث، ومن أبرازها حبس محامى المتهم الذين حاولوا طمس معالم الجريمة من خلال مسح كاميرات المراقبة، وصول إلى الحدث الأبرز في القضية وهو تصالح أهالى الضحايا مع والد الجانى وحصولهم على التعويضات المناسبة، إلا أن محكمة جنايات الجيزة، أصدرت حكمًا بالسجن المشدد 3 سنوات على المتهم، ليتقدم دفاعه بمذكرة لمحكمة النقض لتحدد جلسة 15 يناير 2023 لنظر النقض، لتتوقف فصل تلك القضية عند هذا القرار في انتظار الفرصة الأخيرة للمتهم.


 

مذبحة الريف الأوروبى 


 


جريمة أخرى شهدتها محافظة الجيزة خلال عام 2022، دارت تفاصيلها في إحدى المزارع بمنطقة الريف الأوروبي بالشيخ زايد، شغلت الرأي العام، وحجزت مساحات كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي، لكونها من الجرائم البشعة التي راح ضحيتها 5 أشخاص من أسرة واحدة بينهم طفلين في مذبحة كبرى.


 


أداء رجال الشرطة في تلك القضية يكشف لنا التطور الاحترافى لرجال البحث الجنائى في التعامل مع تلك القضايا الحساسه والهامة، حيث نجح رجال الشرطة في القبض على  منفذ المذبحة قبل أن يمر 24 ساعة على الجريمة.


 


اندرجت تلك القضية تحت شعار جرائم الحب، حيث  كشفت تحريات رجال الشرطة أن مفتاح حل طلاسم تلك القضية البشعة، سيدة لم يتخطى عمرها الـ 24 سنة، جرت علاقة عاطفية بينها والقاتل، تسربت أنباء عنها لمسامع الأب الذي قرر الانتقام من المتهم الذي استعان به لمساعدته في زراعة الأراضي بالمزرعة التي يعمل بها، وحاول الأب الانتقام من العامل، إلا أن الأخير أفلت منه ونجح في قتل والد محبوبته، ولم يكتفي بذلك، وإنما قتلها أيضا برفقة شقيقتها، وعندما شعر طفلين بالحادث تخلص منهما القاتل، خوفا من الفضيحة لأنهما يعرفان القاتل جيدًا.


 


نجح القاتل في الخروج من مسرح الجريمة والهرب نحو الصعيد للاختباء ، إلا أن تحركات رجال الشرطة كانت أسرع منه تفكيره حيث تم ضبطه ، ليعترف بارتكاب الجريمة، ليأمر النائب العام بإحالته إلى المحاكمة الجنائية العاجلة ، ومازالت حتى الآن تستكمل محكمة جنايات الجيزة محاكمته .


 

قضية مقتل الإعلامية شيماء جمال على يد زوجها 


 


نالت قضية مقتل الإعلامية شيماء جمال على يد زوجها، اهتمام واسع النطاق تخطى الشارع الجيزواى والرأى العام المصرى ليشارك الرأي العام العربى في تلك القضية المثيرة التي سلطت عليها أبرز القنوات الإخبارية والمنصات الإعلامية الضوء لكونها جريمة تجمع بين السلطة والنفوذ والإعلام.


 


بداية تلك الجريمة في غضون شهر مايو من عام 2022، بتداول أخبار عن اختفاء الإعلامية شيماء جمال في ظروف غامضة، وتلقى الشرطة بلاغ من زوجها رجال القضاء السابق، يسرد فيه رواية عن اختفاء أثناء شراء بعض الأشياء من مول شهير باكتوبر أثناء ذهابها للكوفير الخاص بها .


 


لم تكن رواية الزوج بالقدر الكافى لتخدع رجال الشرطة وتبعد الشبه عنه، حيث نجح رجال المباحث الجنائية بمديرية أمن الجيزة، من كشف كواليس تلك الجريمة بأداء احترافى، أجبر الزوج على الهرب والاختباء في محافظة السويس لدى أحد أصدقائه، إلا أن رجال الشرطة تمكنوا من القبض عليه وعلى شريكه في الجريمة الذى اعترف بتفاصيل  تلك الجريمة، مبرر ارتكابه لها بتهديد زوجته شيماء جمال له بإخبار زوجته بتلك الزيجة التي كانت في السر.


 


النائب العام أحال المتهمين إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، ليتم تداول جلسات المحاكمة ويصدر الحكم بإعدام المتهمين بعد أخذ الراى الشرعى لمفتى الجمهورية.


 


وحتى كتابة تلك السطور يجلس المتهمين في محبسهم لإنتظار إخر فرصة لهم أمام محكمة النقض.


 

قضية عقار فيصل المنهار


 


قضية عقار فيصل المنهارمن القضايا التي تكشف جانب من فساد المحليات ، تلك القضية التي لها أبعاد مختلفة عن العديد من القضايا المماثلة، نظرا لكمية المخالفات والجرائم التي ارتكبت بحق المتضررين من تلك القضية.


 


حريق في مخزن أحذية يتسبب في الكشف عن واحدة من ابرز القضايا التي شهدها عام 2022، حيث نشب حريق في أحد المخازن أسفل عقار بمنطقة فيصل بالقرب من الدائرى، استمر الحريق قرابة الـ40 يوما في حالة اشتعال رغم محاولات رجال الأطفاء السيطرة عليه، إلا أنه يشتعل من جديد.


 


اشتعال الحريق هذه الفترة الكبيرة كان له أثر كبير في اشتعال السوشيال ميديا ومتابعة تلك القضية بشكل خاص ، فلك أن تتخيل عدد الضحايا من المواطنين الذين وقعوا فريسة لـ”خفافيش” البناء المخالف، حيث وضعوا أموالهم وشقاء العمر  فى شقق وعقارات لا تخضع لمواصفات البناء السليم، فأصبحت حياتهم فى خطر، وأقرب نموذجا على هذا ما حدث فى عقار فيصل مكون من 14 طابقا، منهم 6 طوابق فقط “مرخصة”، وباقى الأدوار غير مرخصة، وتمت التعلية فى ليل دامس، وفى غفلة من المسؤولين، فكانت النتيجة إخلاء السكان وإزالة المبنى بتفجيره  بالديناميت.


 


من جانبها أحالت النيابة العامة، مالك عقار فيصل المحترق، للمحاكمة الجنائية، فى اتهامه بتعريض حياة المواطنين للخطر، وإنشاء عقار بدون الحصول على التراخيص اللازمة.


 


فيما عاقبت محكمة جنح كرادسة المنعقدة بمحكمة شمال الجيزة مالك عقار فيصل بالحبس 3 سنوات وغرامة 80 مليون  جنيه، لاتهامه بتعريض حياة المواطنين سكان العقار للخطر، وإنشاء عقار دون الحصول على التراخيص اللازمة، وينتظر المتهم حكما أخر أمام محكمة جنايات الجيزة بجلسة 14 ديسمبر 2022 .


نشكركم على قراءة الخبر عبر صحيفة موقعي نت الإخبارية ونود التنويه ان مصدر الخبر هو المعني بصحته
ولطلب الإعلان عبر مواقعنا فضلا توجه هنا اعلانات الباك لينك

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى