دراسة تبحث إمكانية العلاج بالحبوب كبديل عن الحقن

موقعي نت متابعات طبية:


نشر موقع “medicalxpress-”، تقريرا يفيد أنه يمكن الاستغناء عن الحقن وأخذ الحبوب كنوع من العلاجات.فبالنسبة للحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، غالبًا ما يتضمن العلاج الحقن مدى الحياة، و الخوف من الإبر والعدوى المرتبطة بالحقن والألم هي المسئولة عن تفويت المرضى للجرعات، مما يشجع على تطوير استراتيجيات توصيل جديدة تجمع بين الفعالية والآثار الجانبية المحدودة لعلاج المرضى بشكل مناسب.


 


واكتشف الباحثون في كلية بايلور للطب والمؤسسات المتعاونة طريقة أفضل لتقديم الأدوية التي لا تتطلب الحقن، ولكن يمكن أن تكون سهلة، وظهرت الدراسة في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم .


 


وقالت المؤلفة المشاركة لهذا البحث الدكتورة كريستين بيتون ، أستاذة علم وظائف الأعضاء التكاملي في بايلور، أنه لا يحب الناس أخذ الحقن لبقية حياتهم، وفي العمل الحالي ، استكشفنا إمكانية استخدام بكتيريا بروبيوتيك Lactobacillus reuteri كمنصة جديدة لتوصيل الأدوية عن طريق الفم لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي في نموذج حيواني.


 


وأظهر العمل السابق من مختبر بيتون أن الببتيد  المشتق من سم شقائق النعمان البحرية يقلل بشكل فعال وآمن من شدة المرض في الفئران المصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي والمرضى الذين يعانون من الصدفية اللويحية، ومع ذلك ، فإن العلاج بالببتيد يتطلب حقنًا متكررة ، مما يقلل من امتثال المريض ، كما أن إعطاء الببتيد عن طريق الفم المباشر له فعالية منخفضة.


 


وانضم بيتون إلى الدكتور روبرت أ. بريتون ، أستاذ علم الفيروسات الجزيئية وعلم الأحياء الدقيقة وعضو مركز دان إل دنكان الشامل للسرطان في بايلور، وطور مختبر بريتون الأدوات والخبرة اللازمة لتعديل بكتيريا بروبيوتيك وراثيًا لإنتاج وإطلاق المركبات، و في الدراسة الحالية ، قام الفريق بهندسة حيوية على الكائنات الحية المجهرية L. reuteri لإفراز الببتيد ShK-235 المشتق من سم شقائق النعمان البحرية.


 


ولقد اختاروا L. reuteri لأن هذه البكتيريا موطنها أحشاء الإنسان والحيوان، و إنها واحدة من مجموعات بكتيريا حمض اللاكتيك التي لطالما استخدمت كمصنع للخلايا في صناعة المواد الغذائية ومعترف بها على أنها آمنة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ويحتوي L. reuteri على ملف أمان ممتاز عند الرضع والأطفال والبالغين وحتى في السكان الذين يعانون من كبت المناعة.


 


وقال بيتون “النتائج مشجعة، والتسليم اليومي لهذه البكتيريا التي تفرز الببتيد ، والتي تسمى LrS235 ، قللت بشكل كبير من العلامات السريرية للمرض ، بما في ذلك التهاب المفاصل وتلف الغضاريف وتلف العظام في نموذج حيواني لالتهاب المفاصل الروماتويدي .


وتبع الباحثون البكتيريا LrS235 والببتيد ShK-235 الذي تفرزه داخل النموذج الحيواني، ووجدوا أنه بعد إطعام الفئران الحية LrS235 التي تطلق ShK-235 ، يمكنهم اكتشاف ShK-235 في الدورة الدموية.


 


وقال بيتون، أن سبب آخر لاختيارنا لنوع L. reuteri هو أن هذه البكتيريا لا تبقى في الأمعاء بشكل دائم، ويتم إزالتها لأن الأمعاء تجدد بانتظام الطبقة السطحية الداخلية التي تلتصق بها البكتيريا، وهذا يفتح إمكانية لتنظيم إدارة العلاج.


وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لجلب هذا النظام الجديد لتوصيل الأدوية إلى العيادة ، لكن الباحثين يتوقعون أنه يمكن أن يجعل العلاج أسهل للمرضى في المستقبل. 


 


ولذا يمكن تخزين هذه البكتيريا في كبسولات يمكن حفظها على طاولة المطبخ، ويمكن للمريض تناول الكبسولات أثناء الإجازة دون الحاجة إلى التبريد أو حمل الإبر ومواصلة العلاج دون إزعاج الحقن اليومية. 


وتوفر النتائج استراتيجية توصيل بديلة للأدوية القائمة على الببتيد وتقترح أنه يمكن تطبيق مثل هذه التقنيات والمبادئ على نطاق أوسع من الأدوية وعلاج الأمراض الالتهابية المزمنة.


 


نود أن نشكركم على قراءة المنشور, وننوه أن المصدر الأساسي للمعلومة السابقة هي صحيفة اليوم السابع, والمصدر الأساسي هو المعني بصحة المعلومة من عدمها ونخلي كافة المسؤوليات.

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى