الملك تشارلز يخصص مليار استرليني من الأرباح الملكية لـ”الصالح العام”

موقعي نت متابعات:


طلب الملك تشارلز الثالث تحويل أرباح مزرعة تابعة للتاج الملكي والتي قدرت بمليار جنيه إسترليني سنويا لاستخدامها في الصالح العام الاوسع بدلا من تعزيز التمويل للنظام الملكى، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية.


بموجب المنحة السيادية الممولة من دافعي الضرائب ، والتي تبلغ حاليًا 86.3 مليون جنيه إسترليني سنويًا ، يتلقى الملك 25% من الفائض السنوي للمزرعة الملكية التي تنتج الطاقة عن طريق الرياح ، والذي يتضمن 10% إضافية لتجديد قصر باكنجهام.


وبحسب الإعلان الرسمي، ولدت ست اتفاقيات تأجير طاقة الرياح مكاسب كبيرة غير متوقعة للملكية والتي من شأنها أن تؤدي إلى قفزة في التمويل الرسمي للنظام الملكي لكن الملك ، الذي سلط الضوء على أزمة تكلفة المعيشة في رسالته بمناسبة عيد الميلاد ، طالب بتوجيه الأموال الإضافية “من أجل الصالح العام الأوسع” ، بدلاً من المنحة السيادية ، في وقت يواجه فيه الكثيرون صعوبات مالية.


ووفقا للتقرير، ملكية التاج هي حافظة قديمة من الأراضي يمتلكها الحاكم ولكنها ليست ملكية خاصة، ويسلم الملك عائدات التركة التي تصل لاكثر من 312 مليون إسترليني سنويا الى الخزانة كل عام لصالح الشؤون المالية للبلاد ، مقابل المنحة السيادية.


تواصل حارس المحفظة السرية للملك السير مايكل ستيفنز ، الذي يدير الشؤون المالية للأسرة المالكة مع رئيس الوزراء ، ريشي سوناك ، والمستشار جيريمي هانت – زملائه الأمناء الملكيين – لطلب “تخفيض مناسب” في النسبة المئوية. من أرباح عقارات التاج المستخدمة في المنحة السيادية.


وقال متحدث باسم قصر باكنجهام: “في ضوء المكاسب غير المتوقعة في مجال الطاقة في الخارج ، كتب حارس المحفظة السرية إلى رئيس الوزراء والمستشار لمشاركة رغبة الملك في أن يتم توجيه هذه الثروة غير المتوقعة من أجل الصالح العام الأوسع ، بدلاً من توجيهها إلى الملك. منح ، من خلال التخفيض المناسب في نسبة فائض ملكية التاج الذي يمول المنحة السيادية “.


استخدم الملك أول بث له بمناسبة عيد الميلاد الشهر الماضي للتعاطف مع العائلات التي تعاني من أزمة غلاء المعيشة ولإشادة الأفراد والجمعيات الخيرية والجماعات الدينية التي تدعم المحتاجين.


 


نشكركم على قراءة الخبر من صحيفة موقعي نت ونود التنويه بأن المصدر الأساسي للخبر هو المعني بصحته من عدمه.

علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى