قصف إسرائيلي بعمق لبنان وحزب الله يستهدف قيادة الاحتلال بالجولان | أخبار


قال الجيش الإسرائيلي اليوم الأربعاء إنه هاجم ما سماه بنى تحتية لحزب الله في عمق وجنوب لبنان خلال الليلة الماضية، في حين أكد الحزب استهدافه مبنى يستخدمه جنود الاحتلال في مستعمرة أفيفيم ومقر قيادة في الجولان السوري المحتل.

وأضاف جيش الاحتلال -في بيان- أن مقاتلاته أغارت على بنيتين تحتيّتين لوحدة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله في منطقة جنتا (قرية في محافظة بعلبك الهرمل شرق لبنان) وبرعشيت، إلى جانب غارات على مستودع أسلحة للحزب في كفركلا جنوب لبنان.

ومساء أمس الثلاثاء، قُتل إسرائيليان وسط الجولان المحتل جراء قصف صاروخي من لبنان، في حين أفاد الجيش الإسرائيلي برصد إطلاق نحو 40 صاروخا، في أحدث قصف صاروخي من لبنان تجاه الجولان، بدون أن يوضح ما إذا كان اعترض بعضها.

رد على اغتيال

من جهته، أعلن حزب الله أنه قصف أمس على دفعات مقر قيادة فرقة الجولان 210 في الجيش الإسرائيلي ‏في قاعدة نفح، وذلك بالعشرات من صواريخ الكاتيوشا ردا على “الاعتداء والاغتيال الذي نفذه العدو على طريق دمشق-بيروت”.

كما قال حزب الله في وقت سابق، إنه قصف “مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة أفيفيم بالأسلحة المناسبة”، في حين أفاد مراسل الجزيرة بإطلاق أكثر من 30 صاروخا من جنوب لبنان تجاه مواقع إسرائيلية في الجولان المحتل، وأكدت مراسلة الجزيرة بأن صفارات الإنذار دوت في مواقع عدة بالجولان.

وكانت مصادر قالت للجزيرة إن غارة إسرائيلية على طريق دمشق-بيروت أمس الثلاثاء استهدفت مقاتلا في حزب الله اللبناني عمل سابقا مرافقا للأمين العام للحزب حسن نصر الله.

وفي وقت لاحق، نعاه حزب الله -في بيان- وقال إنه “ارتقى شهيدا على طريق القدس”، وبذلك ترتفع حصيلة قتلى الحزب في المواجهات الحالية مع الاحتلال إلى 366، وفق إحصاء لوكالة الأناضول استنادا إلى إعلانات رسمية من الحزب.

ومنذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية مواجهات وتبادلا متقطعا للنيران بين الجيش الإسرائيلي من جهة، وحزب الله اللبناني وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.



علي العمري

محرر وكاتب أخبار في صحيفة "موقعي نت"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *